• أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
image

طعــم الزمن في قــريتي

¯ نذير بولقرون

إلى أولئك الشباب الذين دفعهم حبهم وغيرتهم على بلدتهم إلى المبادرة بأعمال تطوعية، جديرة بالتنويه والإشادة، تعكس المكانة التي تحتلها في قلوب أبنائها، حيث قاموا...
 زيارة الموقع
image

العاصمة تغرق في النفايات

¯ روبورتاج: عزيز طواهر

لا تزال العاصمة بالغرم من كل المخططات التي أعدت و الإمكانيات التي سخرت وعلى أعلى مستوى، تغرق في النفايات التي عمت شوارعها وحولتها من الجزائر...
 زيارة الموقع
image

معـاقون يرفعون تحدّي حفـظ القرآن خلال شهر رمضان

حسناء. ب

بعيدا عن المناسباتية ويومي الـ14 مارس و 3 ديسمبر، حيث دأبنا على تلبية دعوات لتغطية احتفالات تنظّم هنا وهناك احتفاء باليومين الوطني والعالمي لذوي الاحتياجات...
 زيارة الموقع

ألا يــزال لديك قلـب

 هل يعقل أن يكون ذلك الطبيب النرويجي أكثر غيرة على غزة من حكام العرب والمسلمين وأكثر شعورا بآلام الفلسطينيين من بني جلدتهم وممن يفترض أنهم...
 زيارة الموقع
image

الشيخ رحاب يرحل في صمت

 كان الشيخ محمد الصالح رحاب، في كثير من أيام السنة، خاصة في شهر رمضان المبارك، يحرص على زيارتي في مكتبي، مجهدا نفسه وحاملا أوراقه، تحدوه...
 زيارة الموقع
 
Facebook      Twitter      Youtube      assakina.com RSS      اتصل بنا

الرئيسية | الوطني | المشتلة الأولى وطنيا والثانية إفريقيا تبحث عن أسواق محلية ودولية

بقدرة إنتاج تصل إلى 1.5 مليون شجرة زيتون سنويا وغيرها من الأشجار

المشتلة الأولى وطنيا والثانية إفريقيا تبحث عن أسواق محلية ودولية

بواسطة
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط
المشتلة الأولى وطنيا والثانية إفريقيا تبحث عن أسواق محلية ودولية
 

تمكن محمد زراد، صاحب مشتلة سريانة أن يصنع له مكانة وسط الكبار، من خلال تطوير هذه المشتلة التي تركها له والده، حيث قام باستيراد أنواع جديدة من الأشجار والنباتات، إلى جانب استعمال آخر التقنيات المستحدثة في مجال إنتاج الأشجار وتطوير نموها وذلك في إطار شراكة مع خبراء اسبانيين، ليجعل من هذه المشتلة الواقعة بمدينة سريانة التابعة لولاية باتنة، النموذج رقم واحدب الجزائر والثانية إفريقيا بعد جنوب إفريقيا    .

خلال الزيارة التي قادتنا إلى مشتلة عائلة زراد بسريانة، التقينا بالفريق القائم على هذا الاستثمار الضخم، الذي قدم لنا شروحات تتعلق بإمكانيات هذه المستثمرة لتطوير إنتاج محلي 100 بالمائة دون اللجوء إلى الاستيراد، لا سيما فيما يتعلق بإنتاج بعض الأنواع من الأشجار التي تختص بإنتاجها الويلات الساحلية وكذا الهضاب العليا، وفي حال تحقيق هذا المشروع واشتغاله بكل إمكانياته فغن العملية الإنتاجية يمكنها أن تمتد إلى التصدير    .

وتعود فكرة إنشاء المشتلة إلى والد محمد رحمه الله، حيث قرّر بعد التقاعد بأن يتفرغ إلى كل ما له علاقة بالطبيعة، ومن ثم راح يطور هذه المشتلة شيئا فشيئا، ففي البداية كانت مساحتها 50 هكتار وبعد أن تم إضافة 40 هكتار جديدة، تحولت المشتلة إلى فضاء طبيعي يمتد على طول البصر، أدغال حقيقة تسر الناظرين، وتبعث الراحة في نفوس كل الزائرين، ثعالب، ذئاب، أرانب برية، خيول، كلاب، حمام وكل أنواع الطيور، ولعل رواق الأعشاش الخاص بالطيور المنصبة على التراب والذي تم تركه على طبيعته، يعتبر بمثابة رائعة من روائع الطبيعة، هكذا هي المشتلة كما أرادها الوالد رحمه الله .

إن إمكانيات هذه المشتلة من حيث المساحة والتقنيات المستعملة وبالنظر إلى الغلاف المالي الذي خصص لتطويرها والذي بلغ 20 مليار سنتيم، بالإضافة إلى الفريق العامل على مستواها والمقدر بـ 20 موظف، منهم 4 مهندسين في الفلاحة، وغيرهم من التقنيين الساهرين على تطوير مختلف الشتائل وتوفير الأجواء الملائمة لنموها وفق المعايير الدولية المعمول بها في مجال الفلاحة.

واستنادا للشروحات التي قدمها صاحب المشتلة، فإن المشتلة مزودة ببيوت بلاستيكية ومخابر تساهم في التكفل بمختلف النباتات والشجيرات والعمل على ضمان نمو طبيعي لها، ليتم نقلها إلى مرحلة أخرى تدخل في إطار تسريع النمو والتي تعتمد على تغذية هذه الشجيرات بهرمونات يتم استيرادها وهي موافقة للمعايير الدولية، لأن هناك بعض المخابر قد تستعمل هرمونات تسرع النمو بطريقة كبيرة ولكنها مضادة للبيئة وتضر بصحة الأفراد وهو الأمر الذي تريد مشتلة زراد أن تتفاده في كل الأحوال.

ومن هذا المنطلق، فإن عملية تسريع النمو التي تمر عبر مراحل مختلفة، تعتمد على دراسة دقيقة، استعان أصحابها بالخبرة الاسبانية في هذا المجال، حيث يسعى صاحب المشتلة إلى تطوير هذا التعاون والدخول في شراكة جزائرية اسبانية، وكنتيجة لهذه المجهودات، فإن المشتلة قادرة على إنتاج ما يقارب 500 ألف شجرة زيتون في السنة الأولى لترتفع إلى مليون شجرة في السنة الثانية ومن ثم 1.5 مليون في السنة الثالثة وتتحول القدرة الإنتاجية إلى مليون ونصف مليون شجرة زيتون سنويا.

أما فيما يخص النخيل الموجه للزينة، فإن المشتلة قادرة على إنتاج 500 ألف نخلة سنويا، هي نخيل قد يصل طولها إلى مترين أو 3 أمتار، من النوع العادي المعروف في صحراء الجزائر أو النوع الأمريكي الذي قد يصل سعر النخلة الواحدة منه 7 آلاف دج في سن 3 سنوات وبطول مترين على الأقل. شجيرات أخرى خاصة بالكرز والبرقوق وغيرها من نباتات الزينة. ويضاف إلى ذلك حقول اللقاح الخاصة بالمشمش والدراق والتي تم استيراد شتائلها الأصلية من فرنسا، ليتم استغلالها من أجل إنشاء حقول جديدة، وكذلك هو الحال بالنسبة للكروم.

وتسمح التقنيات المتطورة التي استعملت في هذه المشتلة إضافة إلى تسريع النمو وإنتاج ثمرات نوعية، إلى الاستغلال الأمثل للمساحات المزروعة، حيث يمكن غرس اكبر عدد من الأشجار في مساحة جد صغيرة بما يقارب 10 أضعاف مقارنة بالحالة العادية، ويبقى أن المشتلة تعتمد على إمكانياتها فيما يتعلق بالسقي وذلك عن طريق عملية التنقيب التي قام بها زراد داخل المشتلة نفسها.

وبالرغم من كل هذه الإمكانيات، تبقى المشتلة تعاني من نقص في اليد العاملة المؤهلة، فقد قدمت في عديد المرات طلبات لمعهد العلوم الفلاحية لتكوين موظفين مختصين في العناية بالنباتات، كما تواجه المشتلة مشكل الأسواق والصفقات خاصة المحلية التي عادة ما تسلم لمشاتل أخرى وفق منطق الوساطة، دون مراعاة الكفاءة والقدرات الإنتاجية لكل مشتلة، وبالتالي فهي ما تزال تتخبط في رحلة بحث طويلة عن أسواق محلية داخل الجزائر وخارجية، تسمح لها بتفجير هذه الطاقات واستغلال كل هذه الإمكانيات بما يغني الجزائر عن اللجوء إلى الاستيراد.

عدد مرات القراءة الكلي : 3279 مرة | عدد مرات القراءة اليومي : 1 مرة

أضف إلى: Add to Facebook Add to Twitter Add to your del.icio.us technorati Add to Yahoo MyWeb Reddit this Googlize this post!